حبيبي ياعراق بأهلك انته باقي


    يوميات في الجاهلية

    شاطر

    لولو بغداد
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 40
    تاريخ التسجيل : 17/07/2008

    يوميات في الجاهلية

    مُساهمة من طرف لولو بغداد في 18/07/08, 08:45 pm

    يوميات في الجاهلية

    الرجل: ماذا تقولين يا امرأة؟
    الزوجة: أنا ذاهبة إلى عكاظ سنتر ، أريد منك عشرين ديناراً
    الرجل: عشرون ديناراً !! و هل تريدين شراء عكاظ كلها؟؟
    الزوجة: ألا تعلم أنه يجب علينا أن نجهز ابنتنا العروس ! هل تريد حماتها أم لهب تحكي علينا؟؟
    الرجل: تباً لها و للسانها الطويل...


    بعد قليل


    الرجل: يا غلام !! يا غلاااااااام
    الغلام: سمعاً و طاعة يا سيدي
    الرجل: اجلب لنا الطعام .. تكاد معدتي تنفطر جوعاً
    الغلام: لا يوجد طعام لدينا سيدي
    الرجل: الويل لك مما تقول
    الغلام: سيدتي لم تطبخ شيئاً فاليوم ثلاثاء و كان عندها جمعة عند أم قرنفل ... ثم ذهبت إلى نادي الساونا و الأيروبيك
    الرجل: الأيروبيك !!! تباً لقناة المرأة الشامية.. إنها تفسد نساءنا
    الرجل: أعطني الجوال لأتصل بولدي حتى يحضر لنا الهمبرغر من عند المتاجر قرب السبيل
    تي تي تيت تي تي تيت تي تي تيت.... الشبكة مشغولة
    الرجل: سحقاً لهذه الشبكة ... يبدو اني سأنام بلا عشاء


    بعد قليل


    الولد: عمت مساءً يا أبي
    الرجل: ثكلتك أمك ... أين كنت كل هذا الوقت؟؟؟
    الولد: كنت ألعب الكاونتر سترايك مع الغلمان في الحارة
    الرجل: تباً للروم و ألعابهم !!! ألم أقل لك أن تلعب البلياردو و البولنج ؟
    الولد: إنها ألعاب سخيفة و لقد مللتها
    الرجل: عليك اللعنة أهكذا تقول في ألعاب الأجداد
    الولد: أريد بعض الدنانير أبي من أجل دورات البكالوريا
    الرجل: آه منكم ... ألا تكفيني مصاريف إخوتك في الجامعات الخاصة... و الموازي و المفتوح
    الولد: أبي !! أستاذ الرياضيات أبو الجبر التحليلي وبّخني أمام أبناء القبائل ... و أستاذ الفيزياء أبو العزم النواسيّ قلعني من الدورة
    الرجل: خذ حبيبي خذ ... لأقطشن لسان أستاذك هذا

    البنت: هل سمعت أغنية زليخة بنت الوهبي الجديدة؟؟
    صديقتها: لا فالأوديو سيدي معطل
    البنت: آه يا رمانة!!! إنها تذكرني بالحبيب
    صديقتها: الحبيب ... ويحك ... لو سمعك أبوك لوأدك في التراب
    البنت: إنه المقداد بن بلعط العرنتمي
    الصديقة: المقداد!! إنه شاب سيئ رأيته يشفط بناقته الجديدة المازدا 3 أمام بنات خيبر
    البنت: تباً لتلك الثانوية ... و الله لأقشلعن قلبه هذا الخائن

    المقداد: كيف حال حلوتي اليوم ؟؟
    البنت: ما خطب بنات خيبر أيها الملعون ؟
    المقداد: رويدك يا فتاة .. إنهن مجرد صديقات أما أنت فحبي الوحيد ... يالغيرة النساء
    البنت: صديقات ... تباً لهذه المصطلحات.. هذا كله من صنع الأفلام الفارسية
    المقداد: ألا تريدين ركوب ناقتي الجديدة ؟؟
    البنت: لا !! اخاف أن يراني أبي فيذبحني مثل بقية الشياه
    المقداد: هيا بلا خوف... إنها رائعة و فيها فتحة سنم و قوائم كروم

      الوقت/التاريخ الآن هو 22/10/17, 12:50 am