حبيبي ياعراق بأهلك انته باقي


    لقاء مع لاعب المنتخب علي حسين رحيمة

    شاطر
    avatar
    سفاح القلوب
    مشرف
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 47
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 22/07/2008

    لقاء مع لاعب المنتخب علي حسين رحيمة

    مُساهمة من طرف سفاح القلوب في 05/08/08, 07:34 am

    واحد من اللاعبين الكبار الذين اثبتوا ان طاقاتهم لاتقف عند حد معين فكانت الانطلاقة الاولى من الفرق الشعبية في مدينة الصدر التي تعد منجما لاستخراج المواهب وكان علي حسين رحيمة احداها ومن الفرق الشعبية اتجه الى ناشئة القوة الجوية هذا النادي الكبير الذي خرج عمالقة كرة القدم ودائما ماطور المواهب الصغيرة لقربه من مدينة الصدر وماان زاول رحيمة مداعبة معشوقته الكرة حتى مثل شباب النفط ومنه الى فرق المقدمة فلعب للطلبة ثم عاد للجوية ومن ثم اربيل ليكون على موعد مع الاحتراف الذي طور امكاناته فاحترف في الاتحاد السوري ومن ثم خاض تجربة اخرى في الملاعب الافريقية وكانت مع اهلي طرابلس الليبي النادي الذي علق صورة رحيمة على بوابة الدخول وسيخوض تجربة جديدة في الملاعب القطرية مع الموج الازرق (الوكرة) وقال رحيمة ان المدرسة البرازيلية هي الاقرب للكرة العراقية كما تحدث عن خروجنا من كاس العالم بحسرة والم مرير وهو الان في صدد الدخول في القفص الذهبي خلال هذه الايام حيث كانت صحيفتنا حاضرة اثناء وجوده في مدينة الديوانية وذلك لاكمال عقد الزواج وحضرنا معه لملعب الديوانية اثناء الوحدة التدريبية مع نادي الديوانية ودار معه الحوار التالي..
    * ايهما افضل لقيادة الكرة العراقية خلال المرحلة المقبلة المدرسة البرازيلية ام الاوربية؟
    -يجب على الاتحاد العراقي لكرة القدم ان يستقدم مدربا على مستوى عال من الكفاءة والسمعة والرصيد الدولي المحترم وليس مدربين لايملكون الخبرة ولا التاريخ الدولي وان منتخبنا بحاجة الى مدرب كبير لا يعرف كيف يوظف امكانات ومهارات اللاعبين وان المدرسة البرازيلية هي الانسب لكرتنا لانها في الحقيقة الاقرب الى امكاناتنا ودليل على ذلك نجاح المدرب البرازيلي فييرا في احراز كاس اسيا .
    * هل كان لانجاز آسيا تاثير في خروجنا من المونديال؟
    -هناك حقيقة ثابتة وهي عندما تكون بطلا تتولد عليك ضغوطات نفسية كبيرة وربما الحفاظ على القمة صعب جداً وربما يكون له اثر لكن بسيط جداً لكنني اعزو ذلك الى عدم التوفيق والحظ الذي خذلنا في هذه المباراة بالذات .
    * هل سبب الاخفاق ردود افعال لديك؟
    -كنت اتمنى ان لايولد هذا الاخفاق الطريقة التي تعامل معها الناس والاعلام بخصوص الخروج من التصفيات وعلينا ان لاننسى انجاز اسيا الذي وحد صفوفنا وكان الاجدر من بعض القنوات الفضائية ان تعالج القضية من جوانب فنية وليست انسانية .
    * برايك من يتحمل الخسارة؟
    -اعتقد ان الجميع يتحمل تلك الخسارة المؤلمة وكنت اتمنى ان يخرج هؤلاء للاعلان عن تحمل ضياع حلم الوصول الى نهائيات كاس العالم وبكل شجاعة وصراحة .
    * اصعب مباراة واجهتكم في امم اسيا؟
    -الاصعب كانت مباراتنا امام كوريا الجنوبية هي الاصعب وذلك لاهميتها لانها كانت نقطة تحول الوصول الى المباراة النهائية حيث راهن الفريق الكوري على تكامل لياقته البدنية وخبرته الميدانية والحمد لله كان جميع لاعبينا بمستوى المسؤولية واسهم نور صبري الذي اجاد في الذود عن مرماه .
    * ماذا عن جاهزيتك للعب في الدور القطري؟
    -انا الان جاهز للتحدي الجديد في دوري المحترفين ساكون في الموعد لايقاف خطورة افضل المهاجمين في الفرق الاخرى وكل واحد منا سيحاول بذل قصارى جهده من اجل فوز فريقه وانا اتشرف باللعب لفريق الوكرة الذي سبق وان لعب له العديد من النجوم الكبار على المستوى العربي والعالمي وساحاول ان اكون خير سفير للاعب العراقي في صفوف نادي الوكرة مع زميلي كرار جاسم .
    * ماهو الفرق بين الدوري الليبي والعراقي والقطري؟
    -انا اعتقد ان الدوري الليبي ياتي بالدرجة الاولى من الناحية الجماهيرية واحتراف بعض اللاعبين الافارقة اما الدوري العراقي فله خصوصيته من حيث حضور الجمهور العراقي والتشجيع المستمر ووجود طاقات واعدة من الشباب ولو كان هناك بطولة مسبقة لدوري الشباب عندما كان سابقا لترى الكرة العراقية بالف خير اما الدوري القطري فهو جيد من ناحية الملاعب والمحترفين من جميع الاجناس اما عن الجمهور وحضوره فاعتقد ضعيف جداً لان الحضور الجماهيري له خصوصيته ويعتبر اللاعب رقم (12) في الملعب .
    * من الاصلح برايك لقيادة الفريق في مرحلة مابعد حمد؟
    -المدرب الاجنبي هو الاصلح بهذا الوقت لانه سيكون غير خاضع للتاثيرات وخارج دائرة الحساسيات ولااريد هنا الانتقاص من قيمة المدرب المحلي فعدنان حمد مدرب صاحب تاريخ وانجازات لكنه قد حقق اغلبها مع منتخبي الشباب والاولمبي اما الوطني فيحتاج الى خبرة اكثر ولانريد ان ننسى انجازاته مع الكرة الاردنية عندما كان مدربا للفيصلي.
    *هل كان المنتخب بحاجة الى وجوه اخرى غير تلك التي خاضت التصفيات؟
    -بصراحة اجد ان العناصر الحالية التي ضمتها التشكيلة الدولية هي الافضل حيث تمتلك الخبرة الكافية والامكانات الفنية العالية كما عاشت في اجواء يحلم بها كل لاعب عراقي والمدهش حقا ان النجوم في المنتخب وانا منهم اضعنا على انفسنا فرصة تاريخية للعب في كاس العالم فهذا الانجاز لايضاهيه انجاز اخر حتى لو كان الفوز بكاس اسيا وكان من المفروض ان نفكر بذلك مليا ونسجل لانفسنا تاريخا ساطعا من النادر ان تتوفر مقوماته كل مرة .
    * كيف تنظر الى قرار حل المنتخب الوطني؟
    -حل المنتخب الوطني ليس هو الحل الامثل ولايضع اليد على الجرح وقد جاء متسرعا ولايفسر ذلك الا كونه وسيلة للتخفيف من الغضب العارم الذي اجتاح الشارع الكروي بعد خسارتنا امام قطر وقد سبق للاتحاد ان اتخذ الاجراء ذاته بعد الخسارة امام اوزباكستان في تصفيات كاس العالم الماضية وكان في وقتها المدرب عدنان حمد مدربا للفريق ارى بذلك بان التغيير الجذري سيكلف اللعبة كثيرا وفيه سلبيات لايمكن تجاوزها بسهولة ناهيك عن الوقت الطويل الذي تستغرقه فترة البناء والاعداد فيما تتطلب ظروف البلد تحقيق نتائج سريعة .
    * هل خطوط دفاعنا لم يكن في افضل حالاته؟
    -منذ ان حصلنا على كاس اسيا ونحن لم نستقر وغالبا ماننتقل من مكان الى اخر نحن بعيدون عن اهلنا ونتدرب في دول الجوار او مع انديتنا فبالتالي يكون هناك سبب وتذبذب في الاداء ولكن هذا لايعني اننا لسنا جيدين .
    * ماهو سبب رفضك التجديد لاهلي طرابلس؟
    -اريد ان اخوض تجربة احترافية جديدة والدور القطري طموح لكل لاعب لما يضمه من محترفين فضلا على وجود ملاعب جيدة والاعلام هناك يركز بشكل كبير على اللاعب .
    * ماهو سبب وجودك في محافظة الديوانية؟
    -وجودي في محافظة الديوانية وللمرة الثانية خلال هذا الشهر هو زيارة اقاربي ومن ثم عقد قراني من احدى اقربائي في محافظة السماوة وسوف ادخل القفص الذهبي خلال هذه الايام القليلة وانا الان استغل وجودي في الديوانية وبحيث لاانقطع عن التمرين فذهبت الى ملعب الديوانية واجريت وحدة تدريبية مع نادي الديوانية بقيادة حميد مخيف وفريقه يستعد لدوري التاهيل للدرجة الممتازة .
    * ماهي نظرتك لكرة الديوانية؟
    -فريق الديوانية يمتلك مجموعة من الشباب الواعدين ولديهم مدرب يمتلك خبرة جيدة حيث كان له تجربة جيدة في الدوري العراقي عندما كان مدربا للقوة الجوية واعتقد ان الفريق بحاجة الى دعم مادي وثلاثة لاعبين في مراكز حساسة واتمنى لهم الموفقية والنجاح والعودة الى دوري الاضواء مرة اخرى .
    * اين كانت البداية؟
    -بدأت مع الفرق الشعبية والتي تعتبر هي المنجم الحقيقي لرافد المنتخبات الوطنية والاندية العراقية ومن ثم اتجهت الى ناشئة وشباب القوة الجوية ومن ثم الى شباب نادي النفط وبعدها اتجهت الى نادي الطلبة ثم عدت الى القوة الجوية واربيل والاحتراف صوب سوريا وليبيا والمنتخب الوطني وحاليا محترف في الدوري القطري .
    البطاقة الشخصية
    الاسم: علي حسين رحيمة
    المواليد : 1985 لحد هذه الساعة اعزب .
    لدي اربعة اشقاء منهم عباس حسن رحيمة ضمن فريق نادي الزوراء وحيدر وعقيل وحسن


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو 19/11/17, 03:10 am